Pause
Current Time 0:09
/
Duration Time 0:12
Remaining Time -0:03
Stream TypeLIVE
Loaded: 0%
Progress: 0%
0:09
Fullscreen
00:00
Mute
Playback Rate
    1
    Subtitles
    • subtitles off
    Captions
    • captions settings
    • captions off
    Chapters
    • Chapters

     تلقيت مكالمه تلفونيه من ايمان زوجة ابن عمي اسعد وقالت لي وهى تبكي ان ابن عمي تركها وسافر بعد ان حصلت له مشكله فى العمل، واصبحت وحيده وهى تسكن مع جارتها ومعها ابنتها فاطمه، اخبرت زوجتي بذلك. فرق قلبها كثيراً وقررت ان تساعدها لحين رجوع زوجها، فارسلنا لها مبلغ من المال. وطلبنا منها ان تظل على اتصال. وصرنا نبحث عن زوجها اسعد بالتلفون مع اصدقائه، وكل شخص يعرفه. 

    وبعد ثلاثه ايام اتصلت ايمان بي، وهى تبكي، تريد ان تحضر هي وابنتها الى مدينتنا، وان اساعدها. فأرسلت لها تذاكر الباص، وبعد اسبوع حضرت لمنزلنا ومعها ابنتها فاطمة وكانت بالرغم من حزنها تبدو جميلة وجذابه وكانت فتاة طويلة وجهها جميل وجسمها رائع تمتلك جسداً جنسياً. احببتها وزدت بها هياماً بعد حكت لي قصتها مع اسعد. 

    كانت ايمان فى الثامنه والعشرون. تزوجت اسعد زواجاً تقليدياً. خطبوها اهله وهو لم يرها. وبعد ان عاد من بلاد الغربة تزوجها وقضى معها شهرين. ورجع الى بلاد الغربة وحملت ووضعت ابنتها البكر فاطمه. 

    لحسن حظها كنت اسكن فى منزلي المكون من ثلاثه طوابق، الطابق الارضي الصاله وغرفة الجلوس والسفره والمطبخ، والطابق العلوي ثلاثة غرف. ماستر روم لزوجتي وبجانبها غرفه لابنتي، وغرفه اخرى خاليه، شغلتها ايمان وفاطمة.

    صدقوني، لقد احببت ايمان زوجة ابن عمي، وكنت عندما اذهب للعمل عند الثانيه ظهراً، تظل فى خيالي، احبها كثيراً اهيم بها كثيراً، اعبدها ملكت كيانى ملئت حياتي حباً، كم احبك يا ايمان، كم اهواك واصبحت اتمنى ان ابقى معها كثيراً، خصوصاً ان زوجتي كانت تعمل من الخامسة صباحاً حتى الواحده والنصف ظهراً، وانا يبدأ عملي فى الثانية ظهراً بعد أن اسلمها ابنتي روعه، اذهب الى عملي، وأعود عند العاشره. 

    كنت بالنسبه لايمان نعم الصديق، ساعدتها كثيراً وسجلت ابنتها فى المدرسه وكان اهتمامى بها خاص، كنت احبها حقيقه، وكنت اهيم بها هياماً، وكنت اتظاهر أمام زوجتى بالحزم وقلة الحديث مع ايمان، وكنت دائماً اتركهن مع بعضهن وابقى مع ابنتي روعه وفاطمه فى الغرفه الاخرى، وبعد ان اطمئنت زوجتي ان كل شىء على مايرام قررت انا فى اقرب فرصه ان اصارحها بحبي. 

    وبعد مضى عشرة ايام طلبت منى ايمان ان اجد لها عمل واتصلت بإحد اصدقائي وكان بحاجه لها، وكان عملها يبدأ فى الثانيه عشر، شكرتنى كثيرا وقالت لى فى يوما ما سوف ترد جمائلي لها، وكنت اتمنى ذلك اليوم صدقونى ان ابكى من كثرة حبى وهيامى بها. 

    وفى يوم من الايام البست ايمان ابنتها واوصلتها للمدرسه، رجعت عند السابعه والنصف صباحاً وكنت انام في حجرة ابنتى روعه التى كانت قريبة من غرفتها. عادت ودخلت الى الحمام، فخرجت من الغرفه واتجهت صوب الحمام، وكانت دقات قلبي اسمعها عالية، وكنت اخاف ان تسمع تنفسي ودقات قلبي، ونظرت من خرم الباب اه اه اه اه… مما رأيت… كانت الدموع تملئ عينى وانا انظر لذلك الجسد، احب جسدها اعبدها… امووووووت فيه… كم اهواها ايمان… كانت تخلع ثيابها ووقفت عاريه تحت الدش، وبدأ الماء يغمر جسدها الفارع، ونهديها النافرين وطيزها الناعمه، وشعرتها الكثيفه، وسيقانها، اه اه اخ من وجعى وغرامي بحبها ووضعت كميه من الشامبو على شعر عانتها، وكسها، وصارت تفركه بقوه وتعتصر نهديها، وتداعب حلماتها، وتفرك افخاذها السمراء بالصابون، وكنت انا فى نشوه وهيام، اعيش مع جسدها الجميل، ايمان الحبيبه، قررت اليوم يومي سوف اتشجع وسوف استمتع بذلك الجسد، وانتهت من حمامها… هربت مسرعاً الى المطبخ لعمل الشاي، وبعد دقائق حضرت ايمان الى المطبخ، وقالت صباح الخير، قلت صباح الخير يا احلى واروع واجمل مرات اخ. 

    ضحكت وطلبت مني ان ابقى مع ابنتي، وسوف تقوم بعمل الشاي، قلت لها ان ابنتي نائمه ولن تستيقظ الا فى العاشره، وبدأت فى غسل الصحون والاواني وكنت اراقبها والفستان الذى كان يحيط بجسدها الجميل، كم احبك يا ايمان زوجة اخي كان بيننا صمت، وكنت اتعذب، شوقاً وهياماً، وكانت الدموع تغطي عيوني من شدة شوقي لها وحبي. وفجأه نظرت تجاهي ورأت دموعي وقالت مالك تبكي قلت لاشئ ايمان، قالت لا لا هل حصل شئ. قلت لا لا لاشئ. قالت ارجوك اخبرني انت مريض، قلت لها نعم وزادة دموعي.

    وكانت تحاول ان تزيح يدي من وجهي لتمسح دموعي. وتسالنى بحنان بالغ عن ما حصل. وانا امانع فإستحلفتني واصرت وصارت تضمني الى صدرها فى حنان وتسألني مابك؟ قلت ايمان اه اه ايمان انا انا. مابك ارجوك تكلم انا انا. يا ايمان انا. ارجوك لاتعذبني لاتبكني ارجوك. انا قلبي ممزق ارجوك. قلت انا انا يا ايمان. بحبك. وارتميت فى احضانها وساد صمت رهيب وبقيت احضنها. واخذت تنظر الى عيوني. ودموعها تسيل على خدودها لقد لاحظته ذلك من معاملتك لي ونظرات حنانك وعطف. ورقتك واحساسك المرهف. انا بحبك بريدك اه اه اه. ايمان حياتي روحي دمي دموعي وابتسامتي بحبك بكل جوارحي. بهواك وبكت. وهى تقول بحبك روحي حناني كل لك. 

    انت عمري لن اعطي قلبي لاحد غيرك… قلت لها اوعديني ان تكوني لي واكون لك وان لايعلم احد بتلك العلاقه… فوافقت وصرت اقبلها فى كل مكان… وامتص الرحيق من شفتيها… فى عناق محموم… وعشت فى عالم اللذه والنشوه… وفجأة سقطت على الارض انهارت وقالت لي ارجلي لاتحملني… حملتها على ذراعيا الى الدور الثانى… وضعتها على فراشي الوسير… ورقدت بجانبها، واخذتها فى احضاني، بحبك يا ايمان اه اه بحبك، وهي في هيام ولوعه، وانا اتحسس جسدها وشعر عانتها واردافها، وهى تتأوه من الشوق واللذة والرغبة المجنونة، وهي تصرخ اه اه انا براحة، ارجوك براحة تعبت ارجوك… واى انا احى انااوه اوه اوه…ووضعت يدى تحت ثيابها واخذت اتحسس افخاذها وشعر عانتها ومشفريها واداعب بظرها وافرك دبتها.. وانطلقت اداعبها فى كل جسدها اه اه اه توقف ارجوك توقف… مابتحمل… تعبت تعبت… خليني ارتاح تعبت انا… مابتحمل اي اي اي ارجوك خليني ارتاح…

    رفعت فستانها بسرعه وخلعته وساعدتني فى ذلك وبسرعه خلعت ثيابي وفتحت ارجلها وصرت الحس كسها ومشفريها وطيزها وهى تصرخ… اي اي اهاه.. لا توقف… ارجوك بلسانك جوه اه علاء ارجوك لا انا تعبت ريحني توقف… اي لا لا ..كمان اكتر جوه كتر… واى واى واى انا كدا بحبه انا واى واى ..جاتنى جاتنى و واى احى.. انا ارجوك… لا لا لا… واى لا ارجوك واى واى ولسانى يدخل عميقاً فى كسها وهى فى هيجان ولذه ونشوه عارم وهى ممسكه بقضيبى الكبير تعتصره بقوه وشده… اه ا اى اى… انا احى احى انا توقف توقف… لا… لا… لا… ورفعت رجليها عالياً… وباعدت بين افخاذها وهى تصيح اخ اى انا… لا لا… ارجوك سيبنى… سيبنى اه اه ريحنى… تعبت ابعد عنى وااى لا لا لا… ارجوك… ياعلاء كفايه كفايه… سالتها كفايه نكمل ولا لا قالت كفايه تعبت ريحنى اه اه ياعلاء… دخله دخله في كسي… ريحني شويه شويه… اى اى ماكلو شويه شويه… ايمان بحبك بريدك بهواك… وهي تقول براحه براحه… اكتر كمان اكتر جوه… كله… واى واى واى اكتر اعمق… احلى افركني… نيكني… متعني… انت حبيبى… كسي ليك ياعلاء… وجعني نيكني… ريحني زبك كبير… واى منه… زبك اكبر من زوجي اسعد… احلى واقوى.. متين زدنى نياكه دخلوو… كله جوايا فى كسي احبك اريدك… جاتني… جاتني اللذه النشوه.. طيرت طيرت قزفت… وارتعشت وهى تبكي بحبو بحبو… وا وا اى واى ترتجف بشده وانا ضاقت زبي فى اعماقها وقذفت وكبيت مني داخلها. 

    Your ads will be inserted here by

    Easy Plugin for AdSense.

    Please go to the plugin admin page to
    Paste your ad code OR
    Suppress this ad slot.

    لم اخرجه منها وبدأت من جديد… اى اى اه اكتر كمان… اكتر نيكني متعني اكتر اموت… فى زبك علاء… اسعدني متعني… اكتر بزبك نيكني اشد اقوى… انا تعبانه محتاجه ليك… انت عشيقي حبيبى… انا ليك ارتعشت قذفت وقذفت وارتحن. 

    زوجة ابن عمي ايمان اصبح لها مكان خاص فى قلبي… زوجتى لم تلاحظ ما بيني وبين ايمان… وانا لم اعطيها الفرصه لكي تعرف مابينا… وكنا ايمان وانا نتحفظ على علاقتنا فى سرية كاملة… وبعد ان بدأت ابنتها فاطمه بالذهاب الى المدرسه، خلا الجوى فى منزلي… وكانت زوجتي تعمل من الخامسه صباحاً حتى الواحده ظهراً. 

    كنت انا وايمان زوجة ابن عمي لوحدنا فى المنزل… وكانت دائماً تشكي من ما فعله اسعد زوجها… بعد ان تركها وسافر الى مدينة اخرى… وكنت دايماً الاطفها واطيب بخاطرها واخذها فى احضاني. 

    كانت بعد ان توصل ابنتها فاطمه الى المدرسه… وتعود الى المنزل اكون انا قد اعددت شاي الصباح، وبعد ذلك نتحدث قليلاً وبعدها ينقطع الحديث وتبدأ انفاسنا فى التسارع وتشتعل نار الشهوه والجنس فى جسدينا.

    كانت ايمان تحب الجنس بقوه، وانا كنت ضعيفاً امام جمالها وجسدها البديع، وكانت قد وعدتنى بعد تسجيل ابنتها فى المدرسه سوف نستمتع بالجنس دون خوف، وبعد ان ساد الصمت بيننا فتره قالت علاء مالك قلت لها لقد وعدتينى وانا انتظر وعدك لم تقل شئ، وبعدها ذهبت الى الحمام، وانتظرت انا قليلاً وذهبت خلفها ومن خرم المفتاح بدأت اشاهد ذلك الجسد الرهيب، وخلعت ثيابها وانا اراقب كل قطعه منه حتى اصبحت عاريه وبدأت في الاستحمام. 

    وانا يغلي فى داخلي مرجل الشوق والاشتياق لملامسة ذلك الابداع الالهى، وذلك الجسد النار، وانا فى قمة الانتصاب والنشوه، خلعت كل ملابسي وانا استمتع بمشاهدت ايمان وشعر عانتها ووطيزها المستديره الناعمه وسيقانها البديعه اه اه ايمان زوجة ابن عمي كم اموت فى ذلك الجسد، احبه اعشقه، اهواه ايمان، ايمان بحبك اه انا وبعد ان غسلت جسدها وضعت وصلة خرطوم الماء داخل فتحت طيزها وبدات فى غسل الطيز من الداخل عدة مرات حتى اصبحت فى غاية النظافه وبعد ذلك وضعت بعض الكريم المرطب على جسدها وداخل فتحه طيزها الجميله ووضعت بعض العطور على جسدها ولبست ثيابها وخرجت من الحمام. 

    وكنت انا قد هربت الى غرفتي مسرعاً ووضعت بعض الارياح الجميله وسمعت طرقاً على باب غرفتي وضعت فوطه حول وسطى وقلت ادخلي ايمان، اه اه بحبك، دخلت ايمان وهى لا تلبس شئ سوى قميص نوم قصير، هلت علي، دخلت دنياي وحياتي بانوثتها ورقتها.

    وقفت هي امام المرايه ووقفت انا خلفها واضعاً زبي على مؤخرتها الكبيره ومحيطها بساعديّ اتحسس نهديها بيديّ وانا احضنها على جسدى، لم يكن هناك كلام كان عراكاً هادياً بين جسدينا فى معزوفة، علاء وايمان في سعاده وهيام وتناغم وانفاسنا فى انطراب ونشوه واستدارت لكي تسلمني كرز شفائفها المستديره ورشفت فمها بل رضعت رحيق شفائفها الحلوه العذبه وهى تتأوه اه اها اه… انا بحبك ايمان بموت فى ذلك الجسد الرهيب… انت عمري الذى جاء مع قدومك ايمان ايمان… انت لي وانا لك.

    كانت انفاسها تسارع قالت تعبت تعبت ارجووووووك… علاء… ريحني دعني اموت من اللذه من النشوه… دعني اصرخ منذ ان تزوجت اسعد وسكن معنا فى منزلنا مع اهلي لم اصرخ من اللذه… كنت اخاف ان يسمعونني… وكنت اتمنى ان اتأوه من فرط اللذه، متعني ريحني دعني ابكى نشوة وسعاده… افعل بي ما تشاء ونيكني حيث تشاء، انا لك ياعلاء حبيبي. 

    وخلعت ثيابها ونزعت الفوطه من وسطي والتحم جسدينا في قوه وعنف لا تسمع سوى الآهات وصوت القبلات واحتكاك الاجساد وطلبت مني ان الحس كسها فأكلته ورشفت من عسل كسها ذو الرائحه الطيبه، ومررت على شعر عانتها ومصصت كسها، وكانت تصرخ دون خوف، هي تعلم لا احد فى المنزل، اه اه اهى اهى اه انا، ارضعني مصني نيكني متعني… اها اه اه اى انا… احب زبك ياعلاء اموت فى زبك انا عشيقتك افعل بى ماتريد… ووضعت قضيبي داخل فمها واصبحت تلعقه مثل الطفل الصغير بلهفه وشوق وهي في لذه ونشوه وهي تصرخ بكل رغباتها دعنى استمتع ريحنى اقتلني بزبك اذبحني افرق كل شحنات اللذه داخل جسدي متعني اه اها اه اى اى انا. 

    رفعت رجليها ووضعت قضيبى على مشفريها اداعبهما برأس قضيبي وهي تتأوه وتتراقص بطيزها شوية شويه دخلو واى واى… دخلو ارجوك اقتلني يا علاء مزق كسي بزبك الكبير… نيكني بعنف اغتصبني انا جاريتك… حبيبتك… عشيقتك شرموتطك… وانت عشيقي نياكي معذبي وادخلت زبي رويدا رويدا… وهي لم تتوقف عن الصراخ قالت لى ان متعتها فى الصراخ والتعبير عن لذتها ورغباته… وكانت فى كل لحظه ترتجف وترتجف وتقذف

    Leave a Reply

    Your email address will not be published. Required fields are marked *

    *