Pause
Current Time 0:09
/
Duration Time 0:12
Remaining Time -0:03
Stream TypeLIVE
Loaded: 0%
Progress: 0%
0:09
Fullscreen
00:00
Mute
Playback Rate
    1
    Subtitles
    • subtitles off
    Captions
    • captions settings
    • captions off
    Chapters
    • Chapters

    انا هيام كان عمري 17 عاما وكنت اعيش مع اهلي في البيت وكنا نذهب انا وامي عند جيراننا دار ابو علي حيث كنا اصدقاء وكانت عندهم زميلتي رند فكنت اذهب اليها لندرس مع بعض وعندما كنت اذهب اليهم كان ابو علي يلا حقني بنظراته فكنت جميلة وطويله وكنت عندما اذهب الى خارج البيت البس ثوبا قصيرا شوي ولا البس كيلوتا تحته وفي يوم وانا ذاهب عند جيراني دقيت جرس الباب فطل ابو علي وقال لي ادخلي فدخلت ولكنني تزحلقت عند الباب ووقعت على الارض وكان ثوبي قصير والتف تحتي فشاف ابو علي كل شيء في جسمي فاتى الي وامسك بي وقامني عن الارض ولكنه حط ايدوا على طيزي وبدا بحكها في ايدوا فقلت له اين هند فقال لي انها مش موجودة وانه لوحده في البيت فهممت بالخروج ولكنه امسك ايدي وقال لي تعالي اجلسي على الكرسي وجلست وقال لي اسمعي اريد ان اريكي شيءا ولكن ان قلت لاهلك بذبحك فقلت له ماهو فمد يده على بنطلونه واخرج زبه فعندما رايته خفت وحاولت الهروب ولكنه امسكني وقال لي انه اذا ذهبي سيخبر اهلي انه راني مع احدى الاشخاص و انني كنت انتاك معه فقلت له ارجوك فانا كنت اخاف ابي كثيرا فقال لي اذن اسكتي فسكتت واتى الي وقال لي العبي في زبي وادخل زبه في ثمي وبدات امص له زبه وبعدها قال لي اخلعي الثوب فخلعته فلم اكن البس شيء وبدا بتحسيس بزازي وكانت صغيرات وادارني على الطاولة وقال افتحي ارجلكي ففتحت له رجلي وبدا بادخال اصبعه في فتحة طيزي وتالمت كثيرا وبعدها امسك زبه وبدا بادخاله في طيزي فحسيت بشيء كبير جدا يدخل احشائي فصرخت فوضع ايده على ثمي وقال لي اسكتي والا وبدا بادخاله واخراجه من فتحة طيزي وبعد ان انهى فعلته ارتميت على الارض من شدة الوجع في خرم طيزي والبسني ثيابي وحذرني ان لا احكي لاحد والا يذهب الى ابي ويقول له

    Leave a Reply

    Your email address will not be published. Required fields are marked *

    *