Pause
Current Time 0:09
/
Duration Time 0:12
Remaining Time -0:03
Stream TypeLIVE
Loaded: 0%
Progress: 0%
0:09
Fullscreen
00:00
Mute
Playback Rate
    1
    Subtitles
    • subtitles off
    Captions
    • captions settings
    • captions off
    Chapters
    • Chapters



    ما هي الحقائق العملية حول الجنس ؟
    هناك خمس حقائق علمية حول الجنس عند الرجل والمرأة ينبغي لكل زوجين إدراكها قبل الزواج وهي :
    ما هي الحقيقة الأولي ؟
    يختلف هدف الجنس عند الرجل عنه عند المرأة فالنشاط الجنسي غاية في حد ذاته عند الرجل فالاتصال الجنسي عند الرجل ينتهي القذف ولكن الاتصال الجنسي عند المرأة قد يكون بداية التغييرات جذرية داخل المرأة بما يصاحب ذلك من جمل يترتب عليه إنجاب الأطفال فالجنس عند المرأة بفطرتها وسيلة لغاية أكبر .
    ما هي الحقيقة الثانية ؟
    وكذلك فإن الرغبة الجنسية عند الرجل تختلف عنها عند المرأة – نتيجة لوجود الدورة الشهرية وما يتبعها من تغييرات هرمونية فسيولوجية في المرأة تختلف من وقت إلى آخر أي أنها تتعرض لدورات من المد والجذر ففي بعض الأحيان تبلغ الرغبة في الاتصال الجنسي ذروتها وقد تستمر هذه الرغبة لبضعة أيام بينها قد ينتابها بعض الفتور في أوقات أخرى . هذا بعكس الرجل فالرغبة الجنسية عند الرجل لا أوان لها ولا تخضع للمد والجزر .
    ما هي الحقيقة الثالثة ؟
    تختلف الاستشارة الجنسية عند الرجل عنها عند المرأة فبينها نجد أن الرجل سهل الاستثارة جنسيا ويستطيع أن يزاول الجنس بعد لحظات من التفكير فيه دون ما حاجة إلى استعداد سابق فإن المرأة تحتاج إلى أن نثار ذهبياً قبل الاتصال الجنسي وكذلك بينها تتركز الاستثارة في الأعضاء التناسلية عند الرجل فإن المرأة تحتاج إلى استثارتها بدنيا قبل الشروع في مزاولة العملية الجنسية المباشرة .
    ما هي الحقيقة الرابعة ؟
    تختلف الفترة اللازمة للوصول إلى قمة الشهوة من بداية الاستثارة عند الرجل عنها عند المرأة ففي أغلب الأحيان تحتاج المرأة ، إلى مدة أطول من الرجل للوصول إلى قمة الشهوة وذلك لأن الاتصال الجنسي يبدأ عند المرأة من لحظة الاتصال البدني ولكنها تبدأ عند الرجل من لحظة الإيلاج .
    ما هي الحقيقة الخامسة ؟
    من المعروف أن كل فرد يختلف تقريباً في كل شئ عن أي فرد آخر فهناك فروق فردية في القوي الجنسية ولكن وجد أنه على الرغم من أن هناك فروقاً بين القدرة الجنسية لرجل ما وبينها عند رجل آخر إلا أن هذه الفروق محددة المدى إذا ما قورنت بالفروق الواسعة بين الرغبة الجنسية عند امرأة وأخرى فمدى الفروق في الرغبة الجنسية عند النساء أكبر اتساعاً منه عند الرجال وتوجد حالات كثيرة لنساء تبلغ عندهن الرغبة الجنسية أقصي درجاتها . 


    ما هي أسباب عدم التوافق الجنسي بين الزوجين ؟
    ينبغي أن نقرر ( الجنس لأجل الجنس ) موجود فعلاً عند الرجل ، على حين يندر وجوده عند المرأة فالطريق إلى حواس المرأة الجنسية يكون من خلال قبلها ويرجع فشل كثير من الزيجات إلى عدم إتقان الزوج لفن الزواج أو بمعنى آخر فن حب الزوجة فالزوجة تحتاج إلى سماع كلمات الإطراء والإعجاب والمرأة التي ذكرناها في غير هذا الموضع فإنه يتبقى أمامنا بعض العوامل التي تؤدي إلى التوافق الجنسي عند الزوجين وهي ستة عوامل . 

    هل صحيح أن الرغبة الجنسية تزول بعد الأربعين عند الرجال والمرأة ؟
    من الخطأ الاعتقاد بذلك ، فالشخص الذي يتمتع بصحة جيده ولا يعاني من أمراض عضوية يستطيع أن يمارس الجنس إلى ما بعد السبعين ومعظم حالات الشعور بالضغط الجنسي في هذه المرحلة في هذا العمر ترجع إلى أسباب نفسيه أو محاولة الرجل إثبات فحولته عن طريق الجنس وتكون النتيجة أن يتم الاتصال الجنسي بطريق الافتعال ويفقد التلقائية وهي أساسية وضرورية لنجاحه وهنا قد يفشل الزوج في الوصول إلى هدفه ولكن القدرة الجنسية أي القدرة على تحقيق الارتواء للزوجة شئ أخر .. فالقدرة على الانتصاب تبقى كما هي والعقاقير المنشطة للجنس تؤدي معظم دورها عن طريق التأثير النفسي ، وليس لها فائدة حقيقة إلا في حالات نادرة وهي حالات المصحوبة في نقص إفراز الخصيتين لهرمون الذكور أما إذا توفرت الرغبة لدى الزوجين في ممارسة الجنس أي إذا توفرت التلقائية في الاتصال الجنسي فذلك هو الضمان للانسجام والوئام الجنسي مهما كان عمر الزوجين .
    هل للقلق علاقة بضعف الجنسي ؟
    حالات كثيرة من الضعف الجنسي وبخاصة عند الرجال يكون سببها: القلق .. ولا يعني ذلك أن يكون هذا القلق وليد اللحظة ، وإنما هو نتيجة ظروف وملابسات حديثة وقديمة .. يرجع بعضها إلى سنوات الطفولة الأولى ، حيث يتعلم الصبي أولى معلوماته عن الجنس .. ولا يعني هذا الخلاص من القلق . قد يكون صعباً ومستحيلاً ، وإنما هو ممكن يوضع اليد على السبب الحقيقي .
    ما هي العنة ؟
    العنة أو الارتخاء حدث خطر يهدد الحياة الزوجية تهديداً كبيراً ، وقد يفصم عرها نهائياً ، إذ تفقد غرضها الأساسي ، وهو تكوين الأسرة وحفظ النسل والعنة نوعان : عضوي ، نفسي , والارتخاء العضوي يسبه مرض يمكن الكشف عنه والتعرف علية . أو النفسي فيرج إلى حالة عصبية أو عقلية ويحتاج كلا النوعين إلى اهتمام الطبيب وعناية ، ويشتمل القصور العضوي الجنسي والعضوي ضعف الرغبة والارتخاء ، سرعة القذف .. وقد ينشأ القصور فجاءة أو يأتي تدريجياً . وأسباب القصور العضوي كثير فأي مرض يؤثر على الأعضاء قد يسببه . وكذلك تلعب الأمراض التناسلية دوراً هاماً فيه والتهابات الأعضاء الداخلية وبخاصة الحويصلة المنوية التي هي خزان السائل المنوي ، وغدة البروستات التي تحيط بمرجى البول من الداخل و ” بروستات ” كلمة لا تينية معناها حارس ، وإفراز الغدة لازم الحيوية و الحيوانات المنوية ، وبغيرة يفقد الرجل القدرة على التناسل . ونقص إفرازات الغدد الخاصة غدد الجنس قد يسبب العنة ، كما ينشأ القصور بسب حدوث أورام في أعضاء التناسل ، وأمراض الأعصاب التي تغذي هذه الأعضاء تسبب ارتخاء فجائيا كاملا . وكثرة استعمال بعض العقاقير وإدمان الخمور وبعض المخدرات تضعف القوي الجنسية ، على نقيض ما يعتقده كثير من الناس خطأ ويحسن أن ننبه إلى أن الإفراط في العلاقات الجنسية ، والضعف العام ، استعمال موانع الحمل والإنماء في الخارج وغيرها من الطرق غير الطبيعية قد تودي إلى القصور الجنسي . والإنماء في الخارج عادة شائعة كطريقة لمنع الحمل وتحديد النسل ويعتقد الكثيرون أنها خالية من الضرر ، والواقع أنها ما تسبب التهابات الحويصلة المنوية وبالتالي ضعف القوي الجنسية , وعندما تضعف الصحة العامة تنقص القوي الجنسية كما أن ضعف الدم المنخفض قد يسبب الارتخاء وأمراض السكر والدم والقلب والكلى تقلل الرغبة والحيوية . أما القصور النفسي الناشئ عن اضطرابات عقلية وعصبية فيمكن تجيد بعض أسباب ، أهمها الخوف و الغضب و النفور و الخسائر المالية والاجتهاد في العمل ، وهناك عوامل أعمق من هذه كالرغبات الجنسية الشاذة أو الشعور بالعجز الجنسي 

    Leave a Reply

    Your email address will not be published. Required fields are marked *

    *