Pause
Current Time 0:09
/
Duration Time 0:12
Remaining Time -0:03
Stream TypeLIVE
Loaded: 0%
Progress: 0%
0:09
Fullscreen
00:00
Mute
Playback Rate
    1
    Subtitles
    • subtitles off
    Captions
    • captions settings
    • captions off
    Chapters
    • Chapters

    ما العيب في ممارسة العادة السرية؟ فكلنا نمارس العادة السرية بالليل والنهار عاداتنا العلنية معروفة:
    اصل كلمة : العادة السرية احتار علماء اللغة فى أصل كلمة العادة السرية Masturbation وبحثوا فى جذرها اللغوى فوجدوه غير واضح وإنقسموا إلى فريقين، الفريق الأول أرجع الكلمة إلى الأصول الرومانية والثانى أعاده إلى الأصل اللاتيني بمعنى يد manus و stupro بمعنى ينجس، أى أنه الفعل الذى ينجس اليد لكن معظم الدارسين الآن يرجعونها إلى الجذر اللغوى اليونانى Mezea أى الأعضاء التناسلية، وهو ما يتفق مع المعنى الأصلى القديم للعادة السرية وهو إثارة الأعضاء التناسلية برغم هذه الجذور اليونانية والرومانية للكلمة إلا أن كلاً من المجتمع اليونانى والرومانى لم يناقش هذه العادة بإستفاضة وأبدى حيالها الصمت إلا فى كتابات قليلة مثل ماقاله “أبو قراط” والذى يعتبر الجد الأول للطب والذى كتب يحذر منها ويقول “كثرة العادة السرية تستهلك النخاع” السلوك الجنسى الذاتى، أو الجنس بدون شريك موضوع شائك ومحاط دائماً بسوء الفهم والموانع الأخلاقية والإجتماعية الجميع بلا إستثناء يمارس العادة السرية أو الفانتازيا الجنسية، أو الخيالات الجنسية والجميع أيضاً ينكرونها، ويعتبرون الحديث عنها “قلة أدب”، نمارسها فى الخفاء، ونكتم أنفاسها بالوسادة حتى لا يسمع لها صوت وعندما يهاجمنا أحد هذه الخيالات نضطرب ونصف ونصم أنفسنا باللا أخلاقية وبسبب كل هذه اللخبطة أصبحت المعلومات عن هذه النقطة فقيرة جداً أو شبه معدومة وأصبح الجهل هو سيد الساحة كرد فعل لهذه المفاهيم ثار الكثير من الباحثين على إتهامات الدونية التى إتهموا بها كل ما يندرج تحت عنوان “الجنس بدون شريك”، وإعتبرها البعض الآخر نشاطاً جنسياً طبيعياً جداً موقفي من “العادة السرية هى انها أساس حياتنا الجنسية وكل ما نفعله بعدها ببساطة ليس إلا محاولة لجعل الجنس مقبولاً إجتماعياً العادة السرية للبنات
    ***************
    تعريفها: عدة تعاريف منها
    -01- هي مداعبة الفتاه لأعضائها التناسلية بغرض الإثارة والوصول إلى قمة المتعة واللذة عن طريق تخيل ممارسة الجنس وهذه المداعبة تكون عن طريق اليد وغالبا تكون عند الدخول إلى النوم أو التمدد في الفراش والنوم على البطن أو باستخدام ماء الصنبور بقوة دفع المياه إلى المهبل
    -02- العادة السرية أو ما تسمى بـ”الاستمناء” هي العبث بالأعضاء التناسلية، بغية الاستمتاع الجنسي والذي قد ينتهي باستخراج المني من خلال العبث باليد أو غيرها في الأعضاء التناسلية –
    03- يستخدم علماء الجنس هذا المصطلح للإشارة إلى هذا الفعل بدون النظر إلى النتيجة أى انه ليس بالضرورة أن تؤدى هذه الإثارة الجنسية إلى قذف حتى نطلق عليها لفظ العادة السرية هذه نقطة هامة لابد أن نتفق على مفهومها قبل الخوض فى مناقشتها بالتفصيل .
    -04- تعريف العادة السرية ببساطة هو “الإثارة الجنسية للشخص بنفسه ومن أجل متعته” هذه المتعة تتم بوسائل كثيرة ووسائط متعددة مثل الحك أو التدليك أو العصر أو الإهتزاز كل هذا للأعضاء التناسلية بالطبع ولكن من الممكن أن تحدث الإثارة عن طريق مثل هذه الوسائل لأعضاء أخرى غير الأعضاء التناسلية مثل الثديين والجانب الداخلى للفخذ أو فى بعض الأحيان الشرج
    نقطة أخرى هامة هناك نقطة أخرى هامة هى أننا سنحاول التركيز فى عرضنا للعادة السرية كنشاط ذاتى فردى وليس مع شريك آخر لأنه من الممكن فى العلاقة الجنسية بين طرفين وأثناءها أن يحدث ما يشبه العادة السرية التى أحياناً تستخدم كعلاج لكن هذا ليس هو ما نقصده فى هذه الحلقات
    ممارسة العادة السرية في مراحل العمر العادة السرية من الممكن أن تبدأ منذ الطفولة، وتشمل الجنسين الرجل والمرأة على السواء ممارسة العادة السرية من باقي الثدييات توجد أيضاً فى مراحل كثيرة من سلم المملكة الحيوانية فى أنواع كثيرة من الحيوانات مثل “القردة العليا” و”النسانيس” التى تفعل ما يشبه العادة السرية “ذكور الأفيال فى بعض الأحيان تداعب قضيبها شبه المنتصب بواسطة جذعها وذكور الكلاب والقطط تلحس عادة عضوها لتحدث إنقباضات قوية فى منطقة الحوض مما يثبت التأثير الجنسى لهذه المداعبات وقد لاحظنا أيضاً هذه الممارسات فى الدولفين أسبابها:
    1- الفتاه ممارسة هذه العادة غالبا ما تكون فتاه خيالية تعيش دائما في الخيال وتبعد عن الواقع
    2- العشق والهوى فالفتاه التي تمارس هذه العادة تكون دائما واقعة في العشق والهوى
    3- مشاهدة أفلام ومسلسلات يكثر فيها قصص الحب والعشق والغرام والقبلات الرومانسية
    4- الوحدة والانطواء والبعد عن الناس
    5- وقت الفراغ فالفتاه هذه لديها وقت فراغ يجب استغلاله فيما هو مفيد
    6- الخوف من ممارسة الجنس مع الشباب وفقدان العدرية
    7- إنعكاساً لإضطراب عاطفي عند بعض الزوجات او عدم اشباع رغبتهم من طرف شريكهم وخاصة إذا بدأت تؤثر على العلاقة الجنسية الطبيعية بين الزوجين
    8- وأخيراً فهى وسيلة للتخلص من التوتر مما يساعد الشخص على أن يستريح من البخار المكتوم والعادة السرية لها نتيجتان: الأولى الاستمتاع الجنسي دون نزول مني، أو الاستمتاع الجنسي مع النفس مع نزول المني والحالة الأولى لا توجب الاغتسال أما الحالة الثانية، والتي ينزل معها المني، فهي توجب الاغتسال لمادا يجب الاغتسال في حالة الوصول للإرجاز من عدمه فإن من النساء من يخرج من فتحة المبال عندها ماء المرأة مصاحبا للإرجاز ومنهن من لا يخرج منها ذلك الماء
    وهذا الكلام المختصر هو: أن العادة السرية في البنات هي محاولة البنت إثارة نفسها للوصول إلى الإرجازم Orgasm وقد نحتنا لها لفظة الاسترجاز لتفريقها عن الاستمناء في الذكور ومنها ما يكونُ بمجرد التخيل ومنها ما يتضمن استخدام اليد أو الضغط بشكل أو بآخر بأجزاء الجسد المختلفة على موضع الإثارة الجنسية أو قد يكونُ باستخدام ما يسمى “الإِكْرَنبِجْ Dildo” ومن البنات من يكفيها التخيل للوصول إلى الإرجاز ومنهن من تحتاج إلى الإثارة المباشرة لأعضائها ومنهن من تبدأ بالتخيل وتنتهي بالحاجة إلى الإثارة المباشرة ومنهن من تقع بالحاجة الى ممارستها بعد قرأة فصص رومانسية او جنسية او مشاهدة صور او افلام جنسية لماذا تمارس المتزوجات العادة السرية قرأنا في الكثير من المواقع عن ممارسة نسبة من النساء المتزوجات العادة السرية ذلك لأنهن مارسنها قبلاً في سن المراهقة وقد تشبعت بها نفوسهن حتى ترسخت فيهن وأصبحت الطريقة الوحيدة للإشباع الجنسي والوصل للرعشة الكبرى خاصة في حال كان الزوج لا يُعنى إلا بإشباع رغباته دون الإهتمام برغبات زوجته وشهوتها الجنسية وكذلك في حال كان هذا الزوج غائباً في سفر أو مريضاً أو عندما تكون علاقة الزوجة بزوجها سيئة أو تشوبها المشاحنات في كثير من لأحوال تأخذ ممارسة الجنس بين الزوجين شكلاً روتينياً وتصبح علاقة واحبة التنفيذ مجرّدة من الحب والعاطفة وبعيدة عن التآلف والمودة التي بها جميعاً ينسجم شريكا العملية الجنسية ليحظيا بالرعشة الجنسية الكبرى إن الإستمناء الذي يمارسه أحد المتزوجين من أجل التنويع الجنسي ، أو من أجل سبب آخر لا يجب تشجيعه كما لا يجب شجبه ولكن إيجابياته الكبرى هي أنه يشكل المتنفس الجنسي الوحيد بالنسبة للزوجة وبالتالي يجنبها إمكانية إقامة علاقات جنسية عابرة ” خارج المنزل ” أحياناً ، تكون ظاهرة الاستمناء عند المتزوجين إنعكاساً لإضطراب عاطفي عندهم بحيث يصبح بمرور الزمن عاهة من عاهاتهم وعادة من عاداتهم مما يعكس أزمة عاطفية معقدة يجب التخلص منها بسرعة وخاصة إذا بدأت تؤثر على العلاقة الجنسية الطبيعية بين الزوجين على سبيل المثال ، إحدى الزوجات بقيت عذراء مدة سنتين من بعد زواجها لأن زوجها كان يمارس الاستمناء أمامها ، بعد أن تتعرى وتتمدد أمامه كوسيلة للإشباع الذاتي دون أن يكترث لما يحصل معها من إنعكاسات ومشاعر سلبية من جراء عدم إشباعها جنسياً وهذا أيضاً من الأسباب الرئيسية التي تدفع الزوجة لممارسة العادة السرية للحوصل بدورها على الاشباع الجنسي الذي حرمت منه كيفية ممارسة العادة السرية
    **********************
    لا توجد إمرأتان تمارسان العادة السرية بنفس الأسلوب والطريقة أما الرجال عامة فكأنهم يملكون “ورق كربون عام” لأنهم عادة يتشابهون فى الطريقة والأسلوب ما سنعرض له الآن ليس حصة فى البرامج التعليمية لكيفية ممارسة العادة السرية لأن الكل يمارس وبطريقته الخاصة وبدون الرجوع إلى مراجع أو كتالوجات أو دروس خصوصية لكننا سنناقش كيف يمكن للعلم أن يقتحم أموراً حساسة وغامضة ويشرحها بمشرطه الموضوعى ويضعها على مائدة البحث ليفض غلالة غموضها وتناقضها إنها محاولة للرصد نعلم أن عواقبها وخيمة بالنسبة للمرأة بالنسبة للمرأة فإن طريقتها فى العادة السرية والأكثر إنتشاراً هى مداعبة البظر أو منطقة العانة أو الشفرتين بالإحتكاك أو بالضغط أو بالإهتزاز هذه هى أكثر الوسائل تكراراً وكل هذه الطرق والوسائل تبغى فى النهاية شيئاً أساسياً وهو إثارة البظر عضو الإحساس الجنسى عند المرأة لأن إثارته المباشرة نادرة الحدوث فى العادة السرية نظراً لحساسيته الشديدة
    ولأن الإثارة القوية التى تستخدم فى مكان معين منه فى كل وقت ستؤدى لتقليل المتعة والنشوة بالتدريج لأن البظر وقتها سيصبح فاقداً لأحاسيسه وإستجاباته السابقة
    أن نسبة 20% من السيدات يمارسن العادة السرية بإدخال الأصابع أو أشياء أخرى للإثارة وأن حوالى 11% من السيدات حين يمارسن العادة السرية يشركن الثدى فى هذه المهمة كمنطقة تجلب النشوة لهن
    تتوالى الأرقام: أن نسبة 5.5% من السيداتت تمارس العادة السرية وهى مستلقية على البطن وبعضهن يفضلن ممارستها بالإحتكاك بأشياء مثل الوسائد أو الكراسى أو أركان المائدة أو و 3% منهن يمارسنها بضم الفخذين بحركة إيقاعية منتظمة وتتعدد والوسائل التى منها العادى والمعروف ومنها أيضاً الغريب والعجيب من صاحبات العقلية الإبتكارية مثل أجهزة الإهتزاز وفرشاة الأسنان الكهربائية…وغيرها فالخجل والكسوف وإطراقة الرأس والصوت الهادئ والجلسة على طرف الكرسى وهروب العينين من المواجهة وحفظ الأسرار فى خزانة لها ألف باب ومليون مفتاح ورقم سرى كل هذا أنثوى ومن نصيب المرأة فى الميراث الذى سمح به المجتمع العادة السرية عند الرجال العادة السرية عند الرجل معروفة ومباح كشفها والكلام عنها لا يعتبر من قبيل الجرأة والإبحار ضد التيار، لأن الرجل زعيم القبيلة وسيدها وقد كفل له المجتمع ألا “ينكسف” من شئ
    وطريقة حك القضيب باليد هى المألوفة والمعروفة لدى كل الرجال وعادة ما يثير الرجل نفسه ويركز إنتباهه على منطقة ما قبل رأس القضيب مباشرة أن إثارة كيس الصفن المحيط بالخصيتين أو رأس العضو بطريقة مباشرة تحدث قليلاً بين الرجال ويسرع الإيقاع دائماً كلما إقترب الرجل من قمة النشوة أما عند القذف فتصنيف تبعاً لإستجابتهم إلى ثلاثة أصناف أو أقسام الأول يبطئ ويتمهل عند القذف والثانى يمسك بشدة وكأنه يقبض على عضوه أما القسم الثالث فيوقف أى زيادة فى الإثارة أن نسبة بسيطة من الرجال تفضل الإحتكاك بالسرير أو بالوسادة وأيضاً إدخال العضو فى شئ مجوف تشبهاً أو إستحضاراً لعملية الجماع نفسها وفيه أشياء طريفة إبتكرها الرجال لمثل هذا الإستحضار وهى عنق زجاجة اللبن أو قطعة صلصال مشكلة وكأنها مهبل لم تقف التكنولوجيا الحديثة أمام هذا الموضوع مكتوفة الأيدى فكما خدمت المرأة فى الـ ‘vibrators
    خدمت الرجل أيضاً فى العرائس التى تصنع من المطاط والتى يمكن نفخها ومجهزة بفم مفتوح وثديين ومهبل وشرج
    بل وجهاز شفط وزيادة فى الخدمة فهى إما أن تستعمل يدوياً أو كهربياً لخدمة الرجال الذين يعانون من إفتقاد الشريك
    هذه الأجهزة أو العرائس من الممكن إستخدام الدهانات أو الكريمات فيها أو إضافة ما يجعلها تهتز أو تدفئ ولكن فى أحيان كثيرة تطولها عيوب الصناعة مثلها مثل الغسالات والثلاجات وتتسبب فى أضرار ومخاطر كبيرة لمن يستعملها أما أكثر الأنواع ندرة فهى ممارسة الرجل للعادة السرية بفمه والأكثر ندرة هو غرس شئ فى قناة مجرى البول أو الإثارة عن طريق مداعبة الثديين وطرق أخرى من قبيل العجائب والغرائب التى مكانها موسوعة جينز نكرر أنه لا يوجد موضوع مهما بلغت حساسيته يستعصى على البحث العلمى فالعلم إستطاع أن يخترق أسوار حجرات النوم ودورات المياه ويضع ما يحدث فيها تحت المجهر العادة السرية بين الشريكين ضهرت في الغرب طريقة جديدة للاستمتاع بين الازواج وهية الاستمناء مع بعض بشكل متقابل حيت يقوم الزوج والزوجة بممارسة العادة السرية وشا لوش اي متقابلان حتى يتهيج الطرفين وتعتبر نوعا من انواع المداعبات التي تسيق المعاشرة

    العادة السرية بين الحقيقة والخيال هبطت العادة السرية من سماء الخيال إلى حيث أرض الحقيقة والواقع على يد علماء النفس وأطبائه وكانت وسيلة هذا الهبوط هى مظلة الإحصائيات والبحوث الميدانية والقياسات عن طريق الأسئلة وكانت الاحصائيات التى ذكرت أن النسبة هى 92% من الرجال و 62% من النساء مارسوا العادة السرية على الأقل مرة واحدة فى حياتهم الإحصائيات من الخارج ولكن ما باليد حيلة فنحن أعداء الإحصاء وملوك نظرية ياعم فوت والعدد فى الليمون
    السبب الأول: المرونة النسبية لبعض المواقف المتصلبة والمتشددة تجاه العادة السرية عند النساء برغم الإحساس بالذنب والعار الذى يكتنف كل من تمارسها السبب الثانى: لم تعد العادة السرية أسيرة الصدفة، ولم يعد إكتشافها يتم فجأة وقد ساعد على ذلك أن معرفة النساء بها وبأمور الجنس بصفة عامة قد أصبح متاحاً وفى سن صغيرة وعبر وسائط متعددة السبب الثالث: يتعلق بالرجل الذى تغيرت نظرته بالنسبة للإشباع الجنسى للمرأة والتى فى بعض الأحيان يشجعها على الوصول لهذا الإشباع حتى ولو بالعادة السرية ما معدل الممارسة، وما هو العدد الذى نضعه فى إطاره الطبيعى نأتى فى النهاية لمسألة العدد، أى معدل الممارسة، وما هو العدد الذى نضعه فى إطار الطبيعى وما هو الذى نصفه بالشاذ أو المبالغ فيه؟ وفى البداية نطرق باب علماء الصحة الجنسية الذين بحثوا فى هذا الموضوع: أن معدل ممارسة العادة السرية بالنسبة للرجل العازب فيما بين 16 إلى 20 سنة هو 120 مرة فى السنة ويقل هذا الرقم إلى 90 فيما بين 21 إلى 25 سنة أما فى المرأة فإن الرقم هو 140 مرة بالنسبة للفترة العمرية مابين 18 إلى 24 سنة ممكن يصل إلى 100 مرة فى السنة ويفترض كثير من الناس أنه ما دام الإنسان قد تزوج “رجلاً كان أم سيدة” فهو بالقطع لا بد أن يكف عن ممارسة العادة السرية ولكن الوضع غير ذلك فالمفترض عندنا شئ والحادث شئ آخر أن 72% من الرجال المتزوجين حديثاً يمارسون العادة بنسبة 40 مرة فى السنة و 68 % من النساء المتزوجات حديثاً يمارسنها 60 مرات فى السنة وتقل النسبة بعض الشئ فيمن يحتفلون بفترات زواجهم الفضى أو الذهبى أو الماسى
    في استفسار لسيدة مخطوبة جاوبت كالتالي : كنت قبل خطوبه امممم ع حسب احيانا 3 مرات في اسبوع احيانا اسبوع ما اسويها وفي سؤال عن كم مرة في اليوم اجابت : بس مره سويتها 3 مرات في يوم بس مو في وقت نفسه واضافت : تعرف العاده سرية هذه زي الدخان رغم الكل عرفين مضرها بس ظل يمارسوها إختفت الأساطير التى نسجت حول العادة السرية أما الأساطير التى نسجت حول العادة السرية فقد إختفت تقريباً بعدما إتضح عدم وجود أضرار صحية من جراء ممارسة العادة السرية لأن هذه العادة يحكمها كما يذكر علماء النفس نظرية صمام الأمان فعندما تصل إلى نقطة معينة من الحمل الزائد فهى توقف تلقائياً بهذا الصمام الذاتى المحكم وهنا نصل إلى مسألة الإفراط فى العادة السرية التى كثيراً ما تتردد على صفحات المجلات المهتمة بأمور الجنس وفى عيادات الأطباء وحتى فى نميمة الأصدقاء ولكى نعرف الإفراط لا بد أولاً أن نعرف ماهو الطبيعى؟ وهنا سنقع فى جدل لن ينتهى وتراشق بالأرقام سيضللنا أكثر مما يهدينا وهنا أيضاً ينقذنا علماء الصحة الجنسية:
    الإفراط فى العادة السرية هو أن يزيد الشخص أو يتجاوز معدله الطبيعى وهذا الحرف. حرف الهاء فى كلمة “معدله” يجعل الأمر شخصياً بحتاً أى أن إجابة السؤال متعددة بتعدد من يمارسون العادة السرية وحينما يدخل شخص إلى العيادة ويخبر الطبيب بوجه مكفهر وصوت حزين “أنا مفرط فى العادة السرية وأنا متزوج” أو “هذا كثير على صحتى أو بالنسبة لسنى” هنا نلاحظ القلق والصراع والإحساس بالذنب والقهر، هنا لا بد من تدخل الشخص المختص وهو طبيب الصحة الجنسية أما إذا كانت العادة السرية مصدر سعادة ومتعة وإقتناع فليست هناك مشكلة ونورد هنا ملاحظة أخيرة وهامة أرجو أن تصل إلى الجميع وتستوعبها كل الأذهان وهى ألا تضللنا الصورة التى نرسمها فى خيالنا لهؤلاء العلماء الذين نعتقد أنهم يدينون كل من لم يمارس العادة السرية أو يعتبرونه إنساناً غريباً او كائناً منقرضاً فكل من لم يمارسها لأسباب دينية أو أخلاقية أو شخصية أو لأنه لم تواته الفرصة كل هؤلاء طبيعيون أيضاً فى نظر هؤلاء الباحثين لأن السلوك والقرار الجنسى يجب ان يكون شخصياً وخاصاً جداً فى النهاية طرق جديدة لتعليم العادة السرية
    ************************
    فكرة جديدة للعادة السرية لصاحبة البظر الكبير لزيادة المتعه للبظر الكبير هناك فكرة بسيطة تجضري فوطة او منشفة صغير + ماء ساخن تضعي الفوطة في الماء ثم تعصريها قليلا بحيث تحافظ على درجة الحرارة بعد ذلك افشخى بظرك بايدك بحيث تشوفى النقطة البيضاء الي فوق بالبظر وبعد ذلك ضعي الفوطة السخنة واقفلي بظرك كويس بايدك ولمى رجولك ونامى على ظهرك وكررى العملية كل ماحسيتي ان سخونة الفوطة بدات تروح هتحسي بمتعه مرة لا توصف هذى فكرة لتدليع البظر الكبير مجربة ومضمونة فكرة جديدة للعادة السرية : احتكاك البظر على طرف الكنبة اللوازم للعملية كنبة ملساء مصنوعة من الجلد وبعد ان تصبحي عارية او شبه عارية اجلسي على يد الكنبة وانت تضمين افخاذك عليها وكانك تركبين على سرج حصان ومن المفضل دهن الجلد بزيت بيبي جونسون الخاص بالاطفال او اي مادة مزلقة ومسهلة للحركة على الجلد بعد ان تضمي افخاذك على يد الكنبة والان ارجعي انتي للوراء رويدا رويدا الى ومن ثم تقدمي للامام وكرري العملية مرات ومرات رجوع وتقدم اشهقي وتغنجي وانتي تتمرجحي على يد الكنبة ومن كثرة احتكاك بظرك بالجلد المدهون بالمادة المزلقة سترتعشين مرات ومرات

    Leave a Reply

    Your email address will not be published. Required fields are marked *

    *